shof: فؤاد عودة يعلن عن اتفاقية “معاً من أجل تعليم عابر للحدود”

 

image-44-640x360

 

البروفســـــور فؤاد عودة يعلن: “جامعة (أونينيتُونو)، وجمعيتيّ ( آمسي)، ( كومايّ) وحركة (متحدون من أجل التوحيد) يعقدون إتفاقاً تحت عنوان “معاً من أجل تعليم عابر للحدود”.
فقد وقعت جامعة (أونينيتُونو) للدراسات عن بعد، إتفاقية (بروتوكول)، للتعاون مع جمعيتيّ (أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي)، و(جالية العالم العربي في إيطاليا- كومايّ), وحركة (متحدون من أجل التوحيد). وتم توقيع الإتفاقية بحضور كل من سفير الجامعة العربية في إيطاليا، السيد ناصيف يوسف هيتّي، و ممثل وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية، السيد إنريكو غرانارا.
وتم التوقيع على الإتفاقية في الحادي والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ومن قبل رئيسة جامعة ( أونينيتُونو) البروفسورة، آنّا ماريا غاريتو، و رئيس جمعيتي(أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي)، و(جالية العالم العربي في إيطاليا- كومايّ), وحركة (متحدون من أجل التوحيد)البروفسور فؤاد عودة.
وكان في القلب وفي جوهرالإتفاق قيم ومفاهيم أساسية: الطب العابر للثقافات، وتوفير المعلومات والمعرفة، لتفضيل التكامل والتقارب بين شاطئّ حوض البحر الأبيض المتوسط، إنطلاقاً من الإدراك بأن “الإختلاف، يمثل عنصراً يسم أوروبا جديدة، أوروبا التي تعرف، وبفخر، هويتها التي تتسم بتعدد وتنوع الثقافات، وتواجه موجات الهجرة بطرح مقترحات حلول واقعية”.
ومن الجدير بالذكر، أن توقيع الإتفاقية تم في مقر جامعة (أونينيتُونو) وسط العاصمة الإيطالية روما، وبدعم رسمي لسفير جامعة الدول الربية في إيطاليا، السيد ناصيف يوسف هيتّي، وبحضور نائبه السيد زهير زُهيري، والوزير المفوض إنريكو غرانارا، منسق الشؤون المتعددة الأطراف في منطقة البحر الابيض المتوسط، والشرق الأوسط لدى وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية.
الطب الإجتماعي، والطبابة عن بعد بواسطة تقنية المعلوماتية (تيليماتيكو)، والتطبيق العملي للطلاب الأجانب، ورش عمل تتناول الحوار بين الثقافات والأديان، التوأمة مع الجامعات العربية، مكاتب عبر الويب (تيليماتيكية)، والإعتراف بمسيرة دراسات جرت في الخارج، وتنظيم دورات مهنية ولغوية للمهاجرين. كل هذه البنود والنقاط، تمثل جوانب تجديدية وتحديثية، والتي تأسس على اساسها وتوقاً لتحقيقها، هذا التشارك والتعاون الجديد. وهو يمثل هدفاً آخر للجامعة المعتمدة على التقنيات المعلوماتية (تيليكماتيكا)- أونينيتُونو. الجامعة التي تأسست بمرسوم وزاري، في الخامس من شهر أبريل / نيسان، من عام 2005.  وهي مثلت وتمثل منذ تأسيسها، قطباً ثقافياً، ذات فعالية متعددة، بتقديم وتنظيم دورات في ميدان التعليم بأربع لغات، بفضل تشكيلها مجمع (كونسورسيوم)، يجمع 43 جامعة إيطالية وأجنبية.
وصرح البروفسور فؤاد عودة، في ختام لقاء توقيع الإتفاقية، قائلاً “نحن فخورون بحصولنا على دعم وإسناد، جامعة الدول العربية، لتحقيق خطوة التحدي الكبيرة هذه، من أجل خدمة قضايا الثقافة، والتكامل”. واضاف عودة “مشروعنا “من أجل سياسات هجرة سليمة”، يتألف من جملة من المبادرات والفعاليات، التي تسهّل الإستقبال والضيافة للمهاجرين، والعمل على إندماجهم في المجتمع الإيطالي، وهو يمثل سلاحنا لمكافحة الجهل والإرهاب”.
بدورها أبدت رئيسة جامعة (أونينيتُنو)، البروفسورة آنّا ماريا غاريتو، إرتياحها لعقد الإتفاق وقالت “أونينيتُونو، تواصل مسيرتها في تشجيع ودعم المعرفة التي إبتدأتها منذ سنوات بالتشارك مع العديد من الجامعات في أوروبا وفي شمال أفريقيا. وأن التبادل الثقافي، كالذي نشهده اليوم، لا يمكن أن يكون له حدود جغرافية، أو تحدده الأحكام المسبّقة”. وأضافت غاريتو “للتعليم دورٌ قيادي في عملية التنمية وتطوير المدنية، ولدعم التعاون على الصعيد الدولي. وجامعة (أونينيتُونو) تضع إمكاناتها في خدمة تحقيق التكامل، و توفير إسهامها الفاعل في ميدان التربية القائمة على إحترام الإختلاف والتنوع”.
وواصلت رئيسة جامعة (أونينيتُونو) للدراسات عن بعد حديثها في ختام التوقيع على الإتفاقية مع البروفسور فؤاد عودة، رئيس جمعيتي(أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي)، و(جالية العالم العربي في إيطاليا- كومايّ), وحركة (متحدون من أجل التوحيد)، بالقول “نريد تقديم العون للاجئين بالإعتراف بمسيرتهم الدراسية، حافظين لهم كرامتهم، لكي لا يكونوا خارج المسار، وتمكينهم من الدخول إلى سوق العمل الأوروبي”. وأضافت “نعيد تأكيدنا على إحترام الثقافات والإختلافات، باعتبارهما قاعدة إنطلاق نحو مستقبل يتسم بالتسامح، حين يبعث التنوع في اللغات والمعارف رسالة لسلام كوني” شامل.
ومنحت غاريتو للبروفسور فؤاد عودة مجال التدريس في ميادين الهجرة والصحة العالمية في جامعة (أونينيتُونو).
ومن جانبهم رحب السفراء هيتّي وغرانارا، بعقد الإتفاقية التي “تأتي في وقتِ، تستوجب وتتطلب بناء جسور للحوار،مع جيراننا في منطقة البحرالموسط، على الضد من اي شكل من اشكال الأحكام المسبّقة”، على حد قول السفيرين.

 

وتقبلوا تحيات:
–          إيلينا روسّي، مسؤولة المكتب الصحفي جمعيتي(أطباء من أصول أجنبية في إيطاليا- آمسي)، و(جالية العالم العربي في إيطاليا- كومايّ), وحركة (متحدون من أجل التوحيد).
–          لطيف السعدي المكتب الصحفي باللغة العربية

 

Album Fotografico

 

shof

Link

Altri articoli

RASSEGNA STAMPA 19/07/24. Immigrazione Aodi (Amsi-Uniti per Unire): «Agire su due fronti, arginando da una parte l’immigrazione irregolare, ma dall’altra promuovere la buona immigrazione. Due piani distinti che possono cambiare il nostro Presente e il nostro futuro».

Aodi (indagine Amsi-Umem-Uniti per Unire): Tra gli immigrati, che intraprendono il viaggio della speranza che sarebbe meglio chiamare della disperazione, dall’Africa all’Italia, solo il 13% riesce a raggiungere la meta

Leggi Tutto »
Nessun altro articolo da mostrare