panet: ‘ الشعب يريد اسقاط القانون ‘ – تظاهرة حاشدة للمواطنين العرب في تل أبيب

 

 

نقل موقع بانيت ، في بث حي ومباشر من تل ابيب ، وقائع المظاهرة الحاشدة التي دعت لها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربيّة ضد قانون القوميّة ، لما بان العشرات من السلطات المحليّة اعلنت استجابتها لنداء المتابعة ، وقامت بتخصيص حافلات لنقل المتظاهرين من القرى والبلدات العربية الى تل أبيب ، للمشاركة في المظاهرة.
بدورها ، دعت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية الى ” تكثيف الجهود والاستعداد ، على مختلف المستويات لإنجاح المسيرة القطرية الوحدوية ، احتجاجاً ورفضاً لقانون القومية ، الذي يستهدف الوجود العربي الفلسطيني في البلاد ، ويَحْمِل مخاطر وُجودية حقيقية لا تستثني أحداً ، وبما يتجاوز مجرّد المساس بالحقوق” .
وقد أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية “أن طاقم سكرتيري مركّبات لجنة المتابعة العليا قد اتفق على أن تكون الشعارات في مظاهرة اليوم السبت في تل ابيب موحدة” .
وفي سياق متصل ، دعا نشطاء من اليسار جميع مواطني الدولة للمشاركة في المظاهرة ، كما أبرق حسين الهيب رئيس المجلس المحلي طوبا الزنغرية، ورئيس منتدى السلطات المحلية البدوية في الشمال، الى زملائه رؤساء السلطات البدوية في الشمال، برسالة دعاهم فيها للمشاركة في المظاهرة.
وبالمقابل أصدر المكتب السياسي لحركة أبناء البلد بيانا أعلن فيه عند عدم مشاركتهم في المظاهرة التي دعت اليها لجنة المتابعة يوم السبت في ميدان رابين في مدينة تل أبيب ، حيث جاء في البيان : ” لن نشارك في مسرحيات استعراضية تخدم الدولة اليهودية ! “.ابو عرار: اكثر من 70 الف متظاهر في تل ابيب ضد القانون
أفاد عضو الكنيست طلب ابو عرار لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن اكثر من 70 الف مواطن تظاهروا في تل ابيب ضد قانون القومية . واضاف مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه لوحظ تواجد جيد لمتظاهرين يساريين يهود في التظاهرة .
وهتف الاف المتظاهرين ضد قانون القومية ، مرددين ” الشعب يريد اسقاط القانون ” ، ” فليسقط قانون القومية” ، “هنا وطننا” .. وغيرها الكثير من الشعارات والهتافات .الدكتورة مها كركبي صباح :” نضالنا الان ليس من اجل التسويات والتعديلات ”
تولت عرافة المهرجان الخطابي الدكتورة مها كركبي صباح ، حيث قالت في حديثها :” مساء الوحدة والنضال في سبيل حق لا يضيع ، نرحب بكم فردا فردا ، تجمعنا هذا المساء قضية واحدة ، قضية غير قابلة للتفاوض لانها قضية حق ، قضية لم تباغتنا بتفاصيلها ، وجاءت بهيئة قانون القومية ، بتنا نتساءل كيف لنا ان نكون ونحن مغيبون ، ونحن مسلبو حق الوجود ، نضالنا الان ليس من اجل التسويات والتعديلات ، انما من اجل العيش الكريم وانصاف الحق ” .محمد بركة: نريد ان نكون حيث وطننا وحيث بيتنا وحيث وطننا
وفي كلمته ، قال محمد بركة ، رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية :” يا عشرات الألاف التي لبت نداء لجنة المتابعة ، القيادة الموحدة للجماهير العربية ، هذه المظاهرة تم تنظيمها تحت شعارات متفق عليها لكافة مركبات لجنة المتابعة من الأحزاب، كل المتظاهرين العرب واليهود الذين وصلوا اليوم جاءوا للتاكيد على اسقاط قانون القومية ، واسقاط حكومة نتنياهو “.
وأضاف :” نحن نريد ان نكون حيث وطننا وحيث بيتنا وحيث وطننا ، هذه المظاهرة بداية النضال ضد قانون القومية ، سوف نخوض نضالا على كافة الأصعدة المحلية والعالمية ، سوف نعمل لتجنيد دعم عالمي لنا بهدف اسقاط القانون ، من خلال الالتماس الذ تقدمنا به لمحكمة العدل العليا ، قلنا ليس هنالك قانون في أي دولة بالعالم تقوم بتصنيف المواطنين على خلفية قومية ، اخر قانون مشابه كان في جنوب افريقيا او ما يعرف بالابرتهايد “.
وتابع :” لقد اعلنا مع لجنة متابعة قضايا التعليم في المجتمع العربي بان السنة القادمة سوف تكون سنة اللغة العربية في مدارسنا ، من على هذه المنصة أقول لاهلنا المعروفيين بانهم فرقونا عندما فرضوا عليكم التجنيد الاجباري ، ولم يفرقونا عندما سنوا قانون القومية العنصري”.

البروفيسور اليا اليوز :” عندما نعيش متساوين لا نشعر بالخوف ”
أما البروفيسور اليا اليوز ، الباحثة والمحاضرة في الجماعة العبرية ، فقد أكدت :” لقد ترعرعت في دولة فرنسا ، لقد تعاملوا معي كانسانة ، لم يميزوني بسبب موطني الأصلي ، او ديني ، عندما نعيش متساوين لا نشعر بالخوف ، نشعر بالأمان ، المساواة الركيزة الأساسية التي يتكز عليها المجتمع الناجح “.
وأضافت :” الحكومة الإسرائيلية تسعى لتصنيف المواطنين ، تمنح البعض افضلية على غيرهم ، أطالب جميع اليهود للوقوف الى جانب العرب في نضالهم ضد قانون القومية “.

مازن غنايم: “لن نتراجع حتى اسقاط على القانون العنصري”
من جانبه ، قال مازن غنايم رئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في كلمته :” شكك الكثيرون وتحدثوا عن عدم الثقة بين الشعب العربي والقيادات العربية ، جئنا اليوم لنطالب بالمساواة الكاملة ، واننا أصحاب حق ولن نرفع الراية البيضاء حتى اسقاط قانون القومية ، لن نسمح باي تعديل على قانون القومية ، نحن جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني ، نحن هنا للمحافظة على قوميتنا ولغتنا العربية “.
وتابع :” نحن والقوى اليسارية في خندق واحد ، هذا القانون وصمة عار في جبين الحكومة ، نحن المواطنون الأصليون في هذه الدولة ، ونحن أصحاب حق ولن نتراجع حتى اسقاط على القانون العنصري “.

عاموس شوكن: “نضالنا ليس فقط من اجل العرب ، نضالنا من اجل الديمقراطية في إسرائيل”
هذا وأكد عاموس شوكن ، رئيس إدارة صحيفة هارتس :” قامت دولة إسرائيل قبل 70 عاما على أسس ديمقراطية ، تساوي بين جميع مواطنيها ، ولكننا اليوم نعيش في عصر هذه الحكومة التي تسعى الى تصنيف المواطنين الى مستويات “.
وأضاف :”  نضالنا ليس فقط من اجل العرب ، نضالنا من اجل الديمقراطية في إسرائيل ، يجب على كل مواطن إسرائيلي دعم هذا النضال للمحافظة على الصبغة الديمقراطية لإسرائيل ، للمواطنين العرب أقول ، لا تمنحوا الحكومة جائزة الياس ، لديكم قوة سياسية يجب استغلالها من خلال ضمان تمثيل اكبر للنواب العرب في الكنيست “.

ايمن عودة: “نطلب مكانا متساويا هنا لقوتنا”
وفي كلمته ، قال النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة  :” عشرات آلاف الأشخاص الذين وصلوا اليوم هم الرد على العنصرية والتمييز والانقسام والتحريض. نحن المعسكر الديمقراطي ، نحن عرب ويهود ، نطلب مكانا متساويا هنا لقوتنا. هذا القانون هو القشة الأخيرة في حكومة الامتيازات ، حكومة التفوق والاستبداد التي تريدنا منقسمون وضعيفون  ، وتضطهد الأقليات ، لكن الجماهير التي خرجت اليوم أثبتت أننا غير منفصلين وأن هناك صوتًا آخر سوف يسمع” .

يوسف جبارين: “قانون القومية يهدد وجودنا وهويتنا”
اما النائب يوسف جبارين فقد أوضح بدوره :”هذه أهم مظاهرة للجمهور العربي في تل أبيب منذ سنوات عديدة ، الشعور لدى الجمهور العربي هو أن قانون القومية يهدد وجودنا وهويتنا. تدفق الجمهور بشكل جماعي إلى ساحة رابين من جميع أنحاء البلاد للتعبير عن معارضته لقانون القومية  وحكومة اليمين المتطرف. نجح هذا القانون الملعون في توحيد الجمهور العربي واستعادة روح النضال الشعبي ضد المواطنين العرب مع القوى الديمقراطية اليهودية” .

الوزير زئيف الكين :” أفهم لماذا الطيبي وزعبي يعترضان على القانون”
وأكد الوزير زئيف الكين ، أحد المبادرين لقانون القومية رداً على المظاهرة المضادة في ميدان رابين: “كما قلت هذا الأسبوع في الكنيست، عندما يعترض أحمد الطيبي وحنين زعبي على القانون مع هؤلاء المتظاهرين بأعلام فلسطينية ويصرخون “بالروح والدم” أفهم لماذا يفعلون ذلك . إنهم يعارضون الصهيونية وحقيقة أن إسرائيل هي دولة الشعب اليهودي ، والتي أقامتها الأمم المتحدة. لكن يائير لابيد وتسيبي ليفني؟ لماذا هم يعارضون؟” .

 

Album Fotografico

 

Link

 

Altri articoli

Nessun altro articolo da mostrare