google: البروفيسور فؤاد عوده

 

 

تصدر البروفيسور فؤاد عودة العديد من عناوين المواقع الالكترونية في نتائج البحث في جوجل، حيث كان أشهرها المقال التالي:
“عقد مؤخراً في روما مؤتمر AMSI (جمعية الأطباء الأجانب في ايطاليا) ، تحت رعاية اتحاد الاطباء الجراحين وأطباء الأسنان في روما والاتحاد الدولي للاتحاد الطبي الأورو متوسطي UMEM والحركة الدولية “حركة المتحدين  من اجل الوحدة” و BTL-ITALIA ، مع مركز الدراسة الخاص بها ACADEMY B- ، كما شارك أكثر من مائة من المهنيين الصحيين والإيطاليين والأجانب.
قدمت AMSI إحصائيات حول عدد المهنيين الصحيين من أصل أجنبي الذين “لا يعملون فقط بشكل متوافق ومتناغم مع الزملاء الإيطاليين ، بل يساهمون ايضاً بشكل كبير في النمو الاقتصادي ، وبتنمية التعاون في بلدنا وبسياسات الاندماج  “. هذا ما أكدته الجمعيات المشاركة.
ووفقاً لـ Amsi و UMEM ، فإن عدد هؤلاء المهنيين في نمو مقارنة بالسنوات الأخيرة ، ولكن ليس بشكل كبير: في الواقع عدد الوافدين منهم  اليوم (خاصة من سوريا ، مصر ، العراق ، أفريقيا) متوازن مع عدد المغادرين ( إلى  أوروبا الشرقية ، لبنان ، إسرائيل ، الصومال).
بشكل اجمالي ، يوجد حتى الآن أكثر من 65000 مهني صحي من أصل أجنبي: 18500 طبيب. 38000 ممرضة؛ 3500 صيدلي 4000 من أخصائيي العلاج الطبيعي و 1000 من علماء النفس. معظمهم يعمل في المؤسسات الإيطالية الخاصة ، ويعود ذلك لعدم قدرتهم على المشاركة في المسابقات العامة التي تتطلب الجنسية الإيطالية.

 

 

“في السنوات الأربع الأخيرة ، سُجِلت زيادة بنسبة 20٪ في عودة هؤلاء المهنيين إلى بلدانهم الأصلية (لا سيما لبنان ، والأردن ، ورومانيا ، وألبانيا ، والدول الأفريقية ودول أمريكا الجنوبية) ، لأسباب اقتصادية أو عائلية” ، يشرح الأستاذ فؤاد عودة ، مؤسس  Amsi و UMEM ومستشار في OMCEO في روما. “بالإضافة إلى ذلك ، نرى أيضًا زيادة بنسبة 30٪ في الطلبات المقدمة من خبراء الصحة الإيطاليين الذين يطلبون إمكانية  إجراء تدريب داخلي أو العمل في الخارج”.
وتتزايد بشكل متساوٍ طلبات الأطباء الإيطاليين والأجانب من البلدان الأوروبية (إنجلترا ، اسكتلندا ، بلجيكا ، هولندا) ، ومن البحر المتوسط والعرب (المملكة العربية السعودية ، قطر ، سوريا ، ليبيا ، العراق ، السودان ، الصومال) ، إلى جانب الدول الأفريقية ودول أمريكا الجنوبية (ولا سيما الكونغو ونيجيريا والسنغال وإكوادور). بالإضافة إلى ذلك ، هناك انخفاض بنسبة تزيد عن 60٪ من الأطباء الخريجين والقادمين من بلدان أوروبا الشرقية ، وهو عكس ما كان سائداً  أبان  سقوط جدار برلين.ويمكن قول الشيء ذاته عن قدوم طلاب الطب من الخارج للدراسة، > والذي هو في انخفاض حاد بسبب امتحانات القبول الصعبة لهذا التخصص الجامعي.
“ويعود ويؤكد البروفيسور فؤاد عودة ” بأنه لا غنى عن قانون هجرة أوروبي مبتكر وحقيقي يشمل جميع دول الاتحاد الأوروبي كما نناقش هذه الأيام في أوروبا ، وكما هو مقترح في مشروعنا #BuonaSanita”  ( الصحة الجيدة) الذي انضمت إليه مئات الجمعيات والذي يجب أن يستند إلى الهجرة المنظمة واحترام الحقوق والواجبات المتبادلة والذي يعزز التعاون الدولي ، وإنشاء مؤسسات صحية جديدة وخدمات اجتماعية صحية جديدة على حدود الاتحاد الأوروبي وفي بلداننا الأصلية. فنحن نريد بناء جسور للحوار ، وليس إغلاق الجدران ، كما تفعل بعض الدول الأوروبية “.

 

 

وبعد توجيه الشكر لجميع الحاضرين في المؤتمر (أكثر من 600 مؤتمر AMSI تم تنظيمها منذ عام 2000)، ناشد البروفيسور عودة  عالم الصحة والسياسة للنظر في مشروع “BuonaSanità” ، (الصحة الجيدة) والتصدي العاجل للقضايا الرئيسية المذكورة في هذا المشروع. والتي تشمل قضايا العاملين من دون ضمانات وتحديد عدد الخريجين ، وتنظيم عدد المختصين ، حماية الحق في العناية الصحية، تحديد مدونة للممارسات الدولية للمنظمات غير الحكومية، مكافحة العنف والتمييز ضد المهنيين الصحيين ، مكافحة “الطب الدفاعي” وهجرة العقول ، وملء النقص في الأطباء المتخصصين ، > وأطباء الأسرة ، وأطباء الأطفال وأطباء التخدير في المستشفيات وفي كافة المناطق ، الخ …
وأخيراً توجهت AMSI  جمعية الأطباء الأجانب في ايطاليا و “حركة المتحدين  من اجل الوحدة”  إلى الحكومة وإلى جميع القوى السياسية بطلب لتعزيز سياسات الاندماج ؛ ودعتهم  إلى عدم الاستمرار في خلق خلافات سياسية وإعلامية بخصوص المهاجرين الشرعيين وغير الشرعيين واستخدامهم  فقط لأغراض انتخابية.
وشارك في الحوار عميد كلية الطب والصيدلة في “سابينزا” ، كارلو ديلا روكا (الذي سيجتمع قريباً مع الأستاذ عودة لتعزيز التعاون المشترك) ، ورئيس بلدية شيرفيتري والمنسق الوطني للحركة السياسية الجديدة  “Italia in Comune “، اليسيو باسكوتشي وعضو اللجنة المركزية لـ FNOMCeO و نائب رئيس OMCeO في روما ونائب الأمين العام لـ FIMMG ، بيير لويجي بارتوليتي ، ورئيس المنظمة غير الحكومية” Emergenza Sorrisi “، الدكتور فابيو افينافولي والذين أبدوا جميعاً استعدادهم الكامل لدعم مقترحات AMSI من خلال  المؤسسات والمنظمات غير الحكومية التي يمثلونها.”
لمتابعة باقى المقالات يرجي الدخول على اللينك في الأسفل.

Link

 

Altri articoli

Salute, Onesti (AISI): «Accordo Regione Puglia con le strutture sanitarie private, con un investimento di 30 milioni di euro, è la strada giusta per uniformare sempre di più sanità pubblica e privata accreditata ed elevare così la qualità delle prestazioni offerte ai cittadini».

ROMA 12 LUG 2024 – «Rilanciare il nostro “Sistema Salute” significa, sempre di più, mettere sullo stesso piano sanità pubblica e sanità privata accreditata, con l’obiettivo di elevare qualitativamente le

Leggi Tutto »
Nessun altro articolo da mostrare